الصفحات

الخميس، 30 ديسمبر، 2010

أهلي وزمالك..!



جلس بجانبي، أو معنى أدق ألقى بجسده على المقعد المجاور لي في عربة المترو
..
وقبل أن يدع لي فرصة للتساؤل، سارع هو قائلاً بأنفاس لاهثة:
..
"يخرب بيت الأهلي على بيت الزمالك! استفادوا إيه بقى غير شتيمة أهالي بعض وقلة الأدب؟"
..
هززت رأسي موافقاً كما يفعل أي مواطن صالح ينصت لشكوى أخيه المواطن في المواصلات العامة، فاسترسل الرجل قائلاً:
..
"أنا واقف على حيلي في الإستاد 7 ساعات عشان خاطر الماتش، والحمد لله خلص تعادل وإلا كانوا قطّعوا في بعض"
..
أحسستُ أنه لم يكن لائقاً أن أستمر في صمتي، فغمغمت في اقتضاب:
"طب الحمد لله إنه خلص تعادل"
..
أطلق زفيراً ملتهباً لا يخلو من ضيق، وهو يقول:
"شعب تافه، ما فيش في دماغهم إلا الكورة.. بدل ما يتظاهروا عشان سلعة تمنها بيزيد!"
..
قال جملته الأخيرة وأتبعها بإغلاق جفنيه معلناً انتهاء المحادثة التي بدأها هو..
..
لم تمض لحظات حتى اقتربت محطتي، فاعتدلت واقفاً لأتهيأ للنزول وأنتبه لأمر لم ألحظه في جاري منذ أن جلس بجانبي..
..
كنزة سوداء يرتدونها فقط في الشتاء..
..
هؤلاء الذين يحملون "رقعة" على ذراعهم مكتوب عليها..
..
"مديرية أمن القاهرة"..!

الأربعاء، 29 ديسمبر، 2010

وقال (مبارك): خلّيهم يتسلوا..!




بعد أن أنشأ رموز المعارضة المصرية "البرلمان الموازي" احتجاجاً على تزوير الانتخابات وتحدوا به الرئيس مبارك "وقعدوا يتسلوا" - على حد قوله، خلافات عميقة تدب بينهم بشأن نوع "المقزقزات" المعتمدة في جلسات البرلمان.
..
فبينما طلب د. أيمن نور تعميم الكاجو
رفض الإخوان بشدة مقترحين الحُمص
ليهب أ. حمدين صباحي صارخاً:
..
لا كاجو ولا حُمص
إنتو نسيتوا حلم القومية العربية ولا إيه؟
اللب السوري هو اختيارنا !

الجمعة، 17 ديسمبر، 2010

حياة..!



عاد إليها وقد أيقن أنها نهايته
..
أسكن رقبته وانتظر لتهوي بمقصلتها الحادة
..
مات لتحيا هي..
..
روحه !

السبت، 27 نوفمبر، 2010

قاعدة عسكرية مصرية في الخليج..!



"إن الأمن في الخليج العربي هو امتداد لأمن مصر".. 

تصريح أدلى به الرئيس المصري (حسني مبارك) داخل إطار جولته الخليجية في الأيام القليلة الماضية وأكدّ عليه وزير الخارجية السيد (أحمد أبو الغيط) بصيغة أخرى قائلاً:
"تقف مصر مع دول مجلس التعاون الخليجي وإلى جوار السعودية ضد أي تهديد مضيفاً أن أمن مصر يعد امتداداً استراتيجياً لأمن الخليج"

من الواضح أن التصريحين - وإن لم يكونا بالجديدين فقد سبقته تصريحات مشابهة من سنوات - المقصود بهما هو التهديد القادم من دولة إيران الواقعة على الضفة الأخرى من الخليج الفارسي كما تصرّ على تسميته.

دول حديثة النشأة لا تؤمن بالاعتماد على قوات مسلحة لحمايتها كون ذلك يتعارض مع الطبيعة الملكية لهذه الدول تعيش قلقاً يتزايد مع تنامي القدرات العسكرية وخصوصاً النووية للجمهورية الشيعية المذهب والتي تحتل بالفعل جزراً تابعة لدولة الإمارات.

فلماذا تقلق مصر وهذا الخطر بعيد جغرافياً عنها؟

الحقيقة أن مصر التي تتحكم في أهم مضيق ملاحي في العالم وهو قناة السويس لا تستطيع أن تترك مضيقاً مثل مضيق هرمز الواقع بمدخل الخليج يقع تحت السيطرة الإيرانية مما يمثل تهديداً لحركة الملاحة القادمة من وإلى قناة السويس.

ولا نستطيع أن ننسى حجم العمالة المصرية الضخم والذي يعد بالملايين منتشرين في كافة دول الخليج طالما كانت مستقرة أما في حال حدوث أي مغامرات عسكرية من المؤكد أن مصر لن تستطيع استيعاب هؤلاء الملايين الذين سيهبطون مصر فجأة، ولنا في الغزو العراقي للكويت عبرة.

ناهيك عن توقف الاستثمارات الخليجية في مصر وتدني معدلات السياحة العربية، ولذلك كان الرئيس (مبارك) محقاً حين قال إن أمن الخليج هو امتداد لأمن مصر التي ستتأثر اقتصادياً وسياسياً وأيضاً مذهبياً من تنامي المد الشيعي إذا فكرت إيران وعبرت إلى الضفة الأخرى من الخليج.

ولهذا يجب أن تتحرك مصر..

فلا تكفي تصريحات الدعم السياسي حتى لو كانت على مستوى القادة وكذلك لن يفيد الإعلان بين حين وآخر عن مناورة عسكرية مشتركة هنا أو هناك.

بوضوح، لا بديل عن قاعدة عسكرية مصرية في الخليج..

تواجد عسكري مصري دائم بالخليج - بالاتفاق طبعاً مع الدولة المستضيفة - يوفر أمناً متبادلاً لمصر قبل دول الخليج ولكن..

هل ستسمح الولايات المتحدة الأمريكية بذلك وهي التي تحتكر بقواعدها العسكرية مهمة الحفاظ على أمن الخليج؟

في تقديري أن إجابة هذا السؤال هي إجابة مصيرية لمستقبل أمن الدول العربية لمدة الخمسين عاماً القادمة.

فالأمر يحتاج لإرادة جماعية في فرصة زمنية لن تتكرر مجدداً، فالضغوط الأمريكية تزداد على إيران والتهديد بشن ضربة عسكرية بات أمراً يهم أمريكا كما يهم الدول العربية، وهنا ينبغي أن تستغل الدول الخليجية الفرصة وتتحرر قليلاً من هيمنة الولايات المتحدة التي أصبحت أمراً واقعاً.

بالطبع من السذاجة القول إن الدول الخليجية عليها أن تطلب من أمريكا أن ترحل بعتادها وقواتها هكذا ببساطة، فهناك اتفاقيات ممتدة لعشرات السنين، لكن الحل يأتي مع ما فعلته دولة الإمارات..

فالبرغم من وجود قاعدة عسكرية أمريكية في الإمارات إلا أنها أقدمت على أمر غير مسبوق في الخليج وهو الاتفاق مع فرنسا على إقامة قاعدة عسكرية بحرية على مضيق هرمز حيث تطل دول الإمارات وكذلك دولة إيران من الجهة المقابلة.

الفرنسيون أنفسهم وصفوا إنشاء هذه القاعدة العسكرية والتي افتتحها بالفعل الرئيس الفرنسي (نيكولا ساركوزي) بالانقلاب في السياسة الخارجية لفرنسا، فما المانع أن تجري مصر انقلاباً جريئاً هي الأخرى؟

القاعدة العسكرية المصرية في الخليج مطلب ضروري للجميع وينبغي تجاهل الدعاوى المتخلفة التي ستظهر حتماً مع ذلك المشروع الأمني العربي، كون أن الجيش المصري سيعمل كجنود مرتزقة لحساب الآخرين أو مثل تلك الأقاويل الغوغائية، فحقيقة الأمر أن الجيش المصري يدافع عن أمن بلاده الذي يبدأ من الخليج.

الثلاثاء، 16 نوفمبر، 2010

مقلب وفاة الشاذلي، هل يتكرر مع مبارك؟


البرلماني العتيد..
..
المخضرم..
..
الذي عاصر عهوداً ثلاثة متباينة التوجهات..
..
مات..!
..
رحل عن عالمنا السيد النائب كمال الشاذلي المشرف على المجالس المتخصصة ونائب مجلس الشعب عن دائرة الباجور بالمنوفية.
..
هكذا هو الموت.. بسيط ومعقد في آن واحد..!
..
أما عن التعقيدات فمنشأها هو فيما يلي الموت..
..
فمما لا شك فيه أن لسان حال أفراد أسرة الراحل الشاذلي يقول الآن: "إنه موت وخراب سياسي..!"
..
ويوافقهم القول بالطبع قيادات الحزب الوطني التي وقعت في أزمة شديدة بعد أن خسرت - رسمياً - مقعداً كان مضموناً مع نائب مثل الراحل الشاذلي الذي كان يلقبه أبناء دائرته برئيس جمهورية الباجور..!
..
فماذا يفعل الحزب الوطني بعد إغلاق باب الترشيح للانتخابات مع وفاة ممثل الحزب؟
..
هل يسعى لاستقطاب أحد المرشحين المستقلين الآخرين للانضمام تحت رايته؟
..
لكن كيف سيضمن الحزب الفوز على المنافس القوي من حزب الوفد السيد محمد كمال؟
..
وهل سيترك الحزب الوطني دائرة الباجور لقمة سائغة لحزب الوفد بما تحمله من معان رمزية ومعنوية؟
..
إذا حدث ذلك، فما الذي يمنع تكرار نفس السيناريو في الانتخابات الرئاسية القادمة في عام 2011؟
..
يتقدم الحزب الوطني بمرشحه - بالطبع سيكون الرئيس مبارك - وبعد أن يتم إغلاق باب الترشيحات، يقوم ملك الموت بمهمته..!
..
ماذا سيحدث حينذاك؟
..
هل تجرى الانتخابات الرئاسية مع عدم وجود مرشح عن الحزب الوطني والذي سيصبح مجرد متفرج لا حول له ولا قوة؟
..
وإذا كان حزب الوفد مشاركاً بالانتخابات الرئاسية، هل يستطيع أن يقتنص منصب الرئاسة هكذا بأقل مجهود؟
..
هل يكون ملك الموت أسدى أكبر صنيع للمعارضة المصرية كونه كان سبباً في أكبر تحول تاريخي نحو التغيير وتداول السلطة في مصر؟
..
..
الحقيقة أن شيئاً من هذا لن يحدث على الإطلاق مع الانتخابات الرئاسية..
..
فالذي قام بالتعديلات الدستورية الأخيرة بخصوص المادة 76 المتعلقة بانتخاب رئيس الجمهورية كان من النباهة السياسية التي جعلته يتوقع أمراً مفاجئاً كهذا..
..
فنص المادة 76 المعدل في 10 مايو 2005 حل هذه الإشكالية وذكر بوضوح:
"كما يحدد القانون القواعد المنظمة لترشيح من يخلو مكانه من أحد المرشحين لأي سبب غير التنازل عن الترشيح في الفترة بين بدء الترشيح وقبل انتهاء الاقتراع‏."
..
وهنا تبرز ألمعية شعار الحزب الوطني في الانتخابات الدائرة حالياً:
"علشان تطمن على مستقبل أولادك"
..
وأعتقد الآن أنك عزيزي القارئ قد اطمأننت، أليس كذلك؟

الخميس، 11 نوفمبر، 2010

الحزب الوطني يقلب "شرابه"..!



عندما يدعو الحزب الوطني الناخبين للتصويت لمرشحيه من أجل التغيير بالرغم من أنه الحزب الحاكم..!
..
فمؤكد أنه اعتمد نظرية قلب "الشراب" التي يتبعها من لا يملك نقوداً كافية..
..
فيكتفي بـ"شراب" واحد يقوم بقلبه على الوجه الآخر..
..
بعد أن يتسخ الوجه الأول..
..
لكن للأسف يبدو أن الحزب الوطني نسي أمراً مهماً..
..
وهو أن ثقوب "الشراب" تظل كما هي !

الأحد، 7 نوفمبر، 2010

ردود أفعال كبار الإعلاميين على واقعة اختراق دماغوس..!



ما زالت أصداء واقعة اختراق مدونة دماغوس من قبل قراصنة إلكترونيين - الاختراق موضح بالصورة - تسيطر على مناقشات كبار الإعلاميين في مصر.



مفيد فوزي (حديث المدينة) : إنه حزب أعداء النجاح..!

دينا عبد الرحمن (صباح دريم) : يااااه..!

عمرو أديب (القاهرة اليوم) : العيال القراصنة دول عيال عوّق..!


منى الشاذلي (العاشرة مساء) : آ آ آ آ.. آ آ آ ..


محمود سعد (مصر النهارده) : طب ما تتصلوا لنا بالمحافظ كده..!


معتز الدمرداش (90 دقيقة) : إنتي فين يا حكومة ؟ !

الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

تحف سياسية..!


لا شك أن أغلب المتابعين للشأن السياسي في مصر استقبل خبر فوز د. السيد البدوي برئاسة حزب الوفد بمزيد من التفاؤل ليس بالضرورة أن يكون حباً في الرجل ولكن لأجواء العملية الانتخابية التي شهد لها الجميع بالديموقراطية وهي الكلمة التي لم يشعر بها المصريون منذ عقود.

ولا شك أيضاً أن د. البدوي استغل ذلك الزخم الذي أحاط بحزبه ودعى شخصيات شهيرة بالمجتمع للانضمام إلى حزبه ليضيف مزيداً من البريق الإعلامي له.

وبالفعل قِبل سياسيون ونجوم كرة وأيضاً شخصيات دينية الدخول في منظومة د. السيد البدوي.

ولا يستثنى من ذلك مؤسسة صحفية بأكملها اسمها الدستور والتي باعها - عن طيب خاطر وطواعية - مالكها القديم إلى ملاك جدد، أحدهما عضو بالهيئة العليا لحزب الوفد ويدعى أ. رضا إدوارد والآخر هو رئيس حزب الوفد ويدعى د. السيد البدوي والذي أصبح رئيس مجلس إدارة صحيفة الدستور أيضاً.

بيد أن شخصية سياسية واحدة خرجت عن هذا السياق وهي الناشطة المعروفة أ. جميلة إسماعيل وعبّرت عن رأيها بصراحة وقالت:
"لن أقبل أن أكون من مقتنيات متحف السيد البدوي"

وسواء كان هناك عرض من حزب الوفد للسيدة جميلة للانضمام إليه أو حاول أحد المقربين لها أن يعرض عليها فكرة الانضمام للحزب، فتصريح السيدة جميلة كان مستغرباً حينها..!

فالجميع يهرولون نحو حزب الوفد متفائلين بالحالة الجديدة، فلماذا رفضت هي ذلك بالرغم من أنها مقدمة على انتخابات برلمانية ومن المؤكد أن حزباً مثل الوفد وبزخمه السياسي حينها كان سيمثل دعماً قوياً لها؟

الحقيقة أن السيدة جميلة امتلكت حدساً سياسياً جعلها لا تقع في ذلك الفخ الذي وقع به سياسيون وأيضاً صحفيون كبار.

والذي ارتضى أن يكون "تحفة" في متحف السيد البدوي، لا ينبغي له أن يغضب إذا تم وضعه على الرف أو حتى تم إلقاؤه من النافذة.

الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

وفاة الأخطبوط بول..!


جدل كبير بعد الإعلان عن وفاة الأخطبوط بول صاحب النبوءات الشهيرة.
_____________________



الأوروبيون: سنحنّطه ونضعه في متحف للأحياء المائية.
..
الخليجيون
: سيشتريه أحد أثريائنا بأي ثمن.
..

الأمريكيون: نأسف لوفاة السيد بول، ونأمل ألا تؤثر وفاته على مسار المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.
..
الإسرائيليون: لا علاقة لجهاز الموساد بموت الأخطبوط بول
..
المصريون: سنصنع له مقام سيدي الأخطبوط.

الكرة والسياسة، مَن الفائز؟



وقد استطاع السيد علاء مبارك أن يحقق بمجهوداته التشجيعية الكروية أكثر مما حققه شقيقه الصغير سياسياً..

..
فبعد سنوات من التلميع السياسي للسيد جمال مبارك كان أقصى ما حصده أن أنصاره علقوا لافتات تدعو لترشيحه رئيساً - فقط في حالة عدم ترشح الرئيس مبارك !!
..
أما بعد فوز منتخب شباب مصر على السنغال
هتفت الجماهير بتلقائية للسيد علاء الذي كان حاضراً المباراة:
مبروك يا ريس !
..
دون أي إشارة تتعلق بالسيد الوالد !



الاثنين، 25 أكتوبر، 2010

رسالة حب إلى الرئيس (مبارك).. "بجد مش هزار"!



سيدي الرئيس (حسني مبارك)..

لو حكيت عن مدى حبي واحترامي لسيادتكم، لن تكفي مجلدات بأكملها أن تعبر عن عمق أحاسيسي ومشاعري الفياضة تجاهكم.

عمّ أحكي..؟

عن إحساسكم المرهف بالمواطن ومدى اقترابكم من حجم أزماته المعيشية؟..

أم عن درجة وعي وانتباه سيادتكم لسلامة حدود وطني الذي يعيش فيه أهلي وأحبائي؟..

عن الأمان والسلم الاجتماعي الذي تصرون أن يتمتع به كل مواطن؟

أم عن..

عن وعن..

حقاً إن الكتابة لتستعصي عليّ..

فواقع الأمر أنني بحثت بين شخصيات كثيرة كي أجد منها رجلاً واحداً يتمتع بكل هذه المواصفات والقدرات التي أهّلته ليكسب حب وتقدير الملايين.. لم أجد.

ولأني لا أحب أن أطيل على سيادتكم، لأني أعرف مدى تقديركم لقيمة الوقت..

فاسمح لي سيادة الرئيس (مبارك) أن أعرض عدة مواقف على سبيل المثال لا الحصر، فلمسات يديكم البيضاوين مع جموع الشعب لا ينكرها إلا جاحد.

وهذه المواقف التي أحاول أن أسردها الآن، أنا أعلم جيداً أن مضلعي كتابة التاريخ سيسطّرونها لاحقاً بحروف من نور.. وها هي..

1. حزمكم الشديد تجاه أمن وسلامة حدود الوطن.
2. عدم تهاونكم مع أي اعتداء خارجي يقع حيال أي فرد من أفراد الشعب.
3. حتى وعندما تكالبت قوى سياسية على رئيس الوزراء (السابق والحالي) تنتقد أدائهما، قمتم بمنتهى الشجاعة بمساندتهما سياسياً ودعمهما بمنتهى القوة.
4. سياستكم الاقتصادية المنقطعة النظير، والتي كان لها أثر مباشر في رفع مستوى معيشة المواطن.
5. منهجكم الرائد في الإصلاح السياسي الذي جعل من دولتنا منارة للديموقراطية في الشرق الأوسط.
6. سيدي الرئيس.. حتى أصدقاء البيئة، لم ينسوا دعمكم للتوسع باستخدام وسائل طاقة نظيفة مثل (الغاز الطبيعي).

صدقاً سيدي الرئيس..
مآثركم على الشعب كثيرة ولا يستطيع شخصي المتواضع أن يعددها.

وأخيراً أيها الرئيس المحبوب..
لعلك تتساءل عن السبب المباشر الذي جعل مواطناً مثلي يرسل إليكم هذه الرسالة التي هي قطرة في نهر الحب الذي إحدى ضفتيه هي الشعب وأنتم ضفته الأخرى.

إن الدافع الذي جعلني أكتب هذه الرسالة إليكم هو طلبي بل رجائي بأن تتعطفوا علينا بزيارة إلى بلدتي الصغيرة التي سيرقص سكانها ابتهاجاً بقدوم بطل من أبطال الشعب القائمين على راحته وأمنه.

هلا تتكرمون علينا بالقيام بزيارة قصيرة ولكن قيمتها ستكون كبيرة عندنا، لعل بلدتنا ينالها من (الحسن) جانب وتتنزل (المباركات) عليها.

ابنكم الوفي..
أوشاعيا صروف
بلدية كارمئيل - الجليل الأعلى - محافظة الشمال
..
..
دولة إسرائيل.

الأحد، 24 أكتوبر، 2010

ويكيليكس، هل ينظر لمصر؟


منذ أن سرّب موقع ويكيليكس الإلكتروني وثائقه الأخيرة والخاصة بالانتهاكات الصارخة للجيش الأمريكي في الحرب على العراق، ولا يزال اسم ويكيليكس يتردد بقوة في وسائل الإعلام العالمية كونه يمثل خطراً فعلياً يهدد استقرار بعض الدول.

فكان أن خرج رئيس الوزراء العراقي منتقداً بشدة توقيت التسريبات التي تهدد أو هددت بالفعل الموائمة السياسية التي تحاول القوى السياسية في العراق الوصول إليها.

ولا يعلم أحد على وجه اليقين مَن الجهات التي تقف خلف ويكيليكس، لكن كما معلن فمنظمة "صنشاين برس" هي التي تقوم بإدارته ومدّه بأشخاص عاملين في في مجال حقوق الإنسان وأيضاً صحفيين وخبراء تقنيين".

وأياً كانت الجهات التي تحرّك موقع ويكيليكس، فلا أحد يستطيع أن ينكر دوره البنّاء في كشف فضائح أو أمور تتعلق بفساد في دولة أو جهة ما.

لكن هل من الممكن أن يقترب ويكيليكس من دولة مثل مصر؟

هل بمقدورنا أن نعرف اسم المسؤول الحكومي المتورط فيما يعرف برشوة مرسيدس والذي لا يسعى النائب العام المصري بشكل جاد في الكشف عن اسمه؟

هل بمقدورنا أن نعرف تفاصيل صفقات الأسلحة التي يعقدها الرئيس المصري - بتفويض من مجلس الشعب - منذ توليه الحكم في 1981؟

هل بمقدورنا أن نعرف حجم نفقات الرئيس المصري سواء داخل البلاد أو خارجها؟

هل..
..
هل ينظر ويكيليكس لمصر؟

الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

عمارة رمسيس..!

رسائل احتجاج فجائية بعثتها ساقاي على هيئة أنين تصاعد إلى رأسي، مما جعلني أتنبه إلى أني أنهكتهما معي في وصلة تمشية تعدت الساعة والنصف!
"حاضر حاضر، ح نريّح شوية، بس استنوا بس لما نلاقي مكان نقعد فيه.."
التفاتة سريعة مني يميناً ويساراً، جعلتني أكتشف أن مشيي الطويل أوصلني إلى جوار أشهر بناية في وسط البلد..
عمارة رمسيس..
هذه البناية الضخمة التي لا يكاد ينفض الزحام من حولها ليلاً ونهاراً..
أفواج بشرية لا أعلم من أي فج خرجت، كي تؤدي طوافها العشوائي حول هذه البناية العتيقة..
لم يدم وقوفي ثوانٍ معدودة حتى وقعت عيناي على بقعة جيدة تصلح للجلوس..
عتبة رخامية بمدخل لفرع أحد البنوك الكائن بناصية عمارة رمسيس والمطل من الجهة المقابلة على مسجد الفتح الشهير..
أسرعت بالانسلال من بين جموع المتخبطين لأجلس على العتبة الرخامية مستنداً بظهري على باب البنك المغلق..
..
"يا سلام، موقع إستراتيجي تمام!"..
هكذا خطر على بالي، فمن مكاني هذا تكشف عيناي مساحة ضخمة من الميدان، مما يجعلني أستمتع إلى جانب فترة استراحتي بتأمل خلق الله الغادين والرائحين..
..
"هو في أجمل من كده؟ الواحد بيـ.."
ينقطع حبل أفكاري بصوت بكاء على مقربة مني، فالتفت سريعاً إلى مصدر الصوت لأكتشف أن صوت البكاء مصدره طفلة صغيرة تقف بجوار رجل وامرأة، كان واضحاً أنهما والداها..
..
تطلعت بفضول أكبر إليهم محاولاً تبيّن سبب بكاء الطفلة الصغيرة التي لا يزيد عمرها عن الأربعة أعوام، فوقعت عيناي على قبضة أمها التي كانت تضغط بشدة على يد طفلتها الصغيرة، وتصيح فيها بلهجة وعيد:
- "حاضر يا (سلمى)، لما نروّح البيت!"
ثم أقرنت قولها بقرصة قوية بوجنة الطفلة الصغيرة التي تعالى صوت بكائها بشدة، وبعينين مغرورقتين بالدموع تطلعت البنت إلى أبيها الواقف بجوارها بنظرة لم أفهم معناها جيداً، مما دفعني لأتطلع إليه بدوري أنا الآخر منتظراً ردة فعله بلهفة..
بنظرة صامتة أخذ الرجل يتطلع إلى ابنته، فابتسمت في أعماقي وقلت..
"آه اللعبة التقليدية.. الأم تلعب دور الصارم القاسي والأب هو الليّن الحنون.. واحد يضرب والتاني يلاقي!"
..
رجعت ببصري إلى البنت الصغيرة التي ما زالت تقف متطلعة إلى والدها..
ثم انتفض جسدي في عنف..!
..
صفعة هائلة هوت على وجه البنت الصغيرة انتزعت جسدها الضئيل انتزاعاً من الأرض وكادت أن تطير بعيداً في الهواء، لولا أن أمها كانت لا تزال تقبض على يدها بإحكام..!
اتسعت عينايّ في ذهول وأنا أنظر إلى الرجل الذي أسرع بدس يده في جيب سرواله وكأنه شعر بضرورة إخفاء سلاح الجريمة التي ارتكبها لتوه، ثم نظر إلى ابنته قائلاً ببرود:
"عشان تبقي تسمعي كلام ماما من أول مرة!"
أخذت أنقل بصري كالمخبول إلى الأم تارة وإلى الأب تارة أخرى وأنا لا أصدق ما حدث أمام عيني..!
..
لا أعرف كيف آتت القوة البنت حين تمكنت من تخليص يدها الصغيرة من يد أمها، ثم قفزت خطوتين مبتعدة عن والديها لتقف على مقربة مني..
اعتراني قلق شديد على البنت الصغيرة فقد توقف بكاؤها تماماً وتحجرت عيناها ناظرة إلى شيء مجهول..
ثم كاد قلبي أن يقفز من بين ضلوعي عندما بدأ جسد البنت الضئيل في الارتعاش الشديد وأخذ صدرها يعلو وينخفض في عنف مجاهداً لالتقاط أنفاسٍ متقطعة بصعوبة شديدة!
..
ازدحمت الأفكار في رأسي، وشلت لساني عن النطق لبرهة من الوقت، إلى أن تحرر أخيراً، وهتفتُ في الطفلة وكلي توتر:
- "مالك يا (سلمى)، في إيه بس؟"
تطلعت الطفلة إليّ بنظرة خاوية دون أن يتوقف جسدها عن تشنجاته العصبية..
تصاعد توتري بشدة، فلم يكن الأمر يحتاج مني أن أكون طبيباً نفسياً كي أستنتج أن الطفلة تمر بأسوأ لحظات حياتها النفسية صعوبة..
..
رغماً عني تسلل إلى صوتي الحنان الشديد الممتزج بالشفقة وأنا أسأل الطفلة الصغيرة متطلعاً إلى عينيها مباشرة:
- "إنت زعلانة من إيه بس يا (سمسمة)؟"

لثوان لم أتلق أي استجابة من (سلمى) قبل أن ألحظ بصيص حياة تدب في عيني الطفلة الصغيرة، التي أتت بأغرب شيء حدث في حياتي على الإطلاق..!
..
فجأة وبدون أي توقع مني، وجدتُ (سلمى) تلقي بجسدها تجاهي فاتحة ذراعيها الصغيرين الذين التفا حول عنقي، ثم انفجرت الصغيرة في البكاء..
..
ارتج كياني..!
مجموعة مختلفة من الأحاسيس الغريبة التي لم أختبرها من قبل أخذت تدفق في خلايا جسدي..
أهذه هي مشاعر الأبوة التي يتحدثون عنها؟
لا أستطيع أن أجزم، فأنا لم أرزق بأطفال بعد حتى أعرف تلك المشاعر..!
..
إذن هي مشاعر العطف التي تأتي من الأخ الأكبر؟
لست أدري أيضاً..
فأنا أصغر إخوتي، وبطبيعة الحال لم أجرب إحساساً كهذا..

إذن ما تلك الأحاسيس الغريبة التي سيطرت علي؟!
كل ما أعرفه هو أنه تملكني مزيج عجيب من مشاعر متباينة..
حنان.. شفقة.. عطف.. اعتذار..
اعتذار..؟!!
أجل، اعتذار
اعتذار من هذه الطفلة البريئة التي قُدر لها أن يكون والداها بهذه القسوة المرعبة!
اعتذار لأني لا أملك سُلطة تجعلني أزج بهذين الوحشين في السجن مدى الحياة.. 
..
اخترقت يد قوية المشهد الروحي الذي عزلني تماماًً عن صخب طوفان البشر المحيط بنا، لترتد إليّ حالة الوعي الشعوري وأنا أرى اليد القوية تجذب (سلمى) من ذراعها، وتسحبها بعيداً عني لتنفك حالة التداخل الروحي بيني وبين الطفلة الصغيرة.. 
..
ابتعدت (سلمى) وصوت بكائها يبتعد معها..
وأنا ما زلت في جلستي أفكر في المفارقة الغريبة..
هي كانت (سلمى) لكن مؤكد أن حياتها لن تكون سالمة..
على الإطلاق..!

الجمعة، 15 أكتوبر، 2010

إبراهيم عيسى والسقوط الكبير..!

السقوط الكبير..
..

هذا هو وصف حال الأستاذ إبراهيم عيسى الآن للأسف..!
..
فما صرّح به لجريدة "المال" اليوم ونشره موقع الدستور الموالي له وهو يتصور أنه يقلب الطاولة على ملاك جريدة الدستور الجدد..
..

مثّل اعترافاً خطيراً وقع فيه الأستاذ عيسى نفسه
..
ومما لا شك فيه أنه سيؤثر بالسلب على مسيرته المهنية مستقبلاً..
..
فالأستاذ عيسى كشف أن صفقة بيع الدستور رسمياً كانت أقل من الحقيقة وذلك بغية التهرب من الضرائب التي قاربت 3 مليون جنيه..
..
فتم تقدير الدستور صورياً بمليون جنيه فقط ولم يتم إضافة 15 مليوناً أخرى باقي ثمن الدستور إلى العقود..
..
إذن الأستاذ إبراهيم عيسى كان شاهداً على جريمة تهرب ضريبي وتستر عليها بمنتهى الأريحية حين كانت الأمور تسير على ما يرام..
..
لكن حين اختلف اللصـ.. الملاك، انكشفت الحقيقة..!
..
..
هل تستطيع الآن يا أستاذ عيسى أن تتهم الحكومة المصرية بالتـ... تستر على رشوة مرسيدس الشهيرة التي طالما تحدثت عنها في حلقاتك التليفزيونية ومقالاتك الصحفية وأنت نفسك وقعت فيما تهاجم به الحكومة المصرية وقمت بالتستر على واقعة فساد؟!
..
هل سيثق بك قراؤك بعد الآن؟
..
أيها الصحفي .. الشريف..!

السبت، 2 أكتوبر، 2010

زوبعة صنعها فنجان..!



حين تثار بين خصمين أزمة ما يتبعها تصالح، عادة يتم وصف المشكلة بأنها كانت مجرد سحابة صيف أو زوبعة في فنجان وذلك من باب تخطي المشكلة وعدم الخوض بها كثيراً. ولكن هذه المرة تخطت الزوبعة حدود الفنجان لتصنع عاصفة تجاوزت حدود التاريخ والجغرافيا..!

والزوبعة بل الإعصار صنعه الأستاذ محمد حسنين هيكل حين ختم موسم حلقاته التليفزيونية التي يقدمها بعنوان "مع هيكل"، بقنبلة من العيار الثقيل عن قصة فنجان قهوة أعدّه الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات إلى سلفه الرئيس الراحل (جمال عبد الناصر).

وكما يفعل كاتب الروايات البوليسية أضاف الأستاذ (هيكل) في قصته لمحة مثيرة حين ذكر أن الرئيس (السادات) طلب من "السفرجي" الخاص بالرئيس (عبد الناصر) الخروج من المطبخ ليتسنى للـ(السادات) فرصة إعداد فنجان القهوة بمفرده، ليموت بعدها (عبد الناصر) بثلاثة أيام..!

ولم ينس الأستاذ (هيكل) أن يرفق روايته بنفي قاطع واستبعاد شديد لأن يكون (السادات) قد دس سماً ليغتال رئيسه، وذلك على طريقة الصحفي الذي ينشر صوراً إباحية ويكتب أسفلها: "نحن جريدة محترمة، لا ننشر صوراً كهذه"..!

ولذلك كان من الطبيعي أن يحظى الأستاذ (هيكل) بهجوم شديد نتيجة أقواله، وانبرى آخرون يدافعون عن الرئيس (السادات) ضد اتهام فظيع كهذا، وأصبحت الأسئلة المثارة من نوعية:
-       هل رواية الأستاذ (هيكل) صادقة؟
-       هل كان (السادات) يستطيع صنع القهوة؟
-       هل يوجد شهود على هذه الواقعة؟
-       لماذا كتم الأستاذ (هيكل) هذه القصة طيلة هذه السنين؟

وهي أسئلة مشروعة بالطبع لمن كان طرفاً في الأمر، أو حتى ممن تأثروا به سلباً وإيجاباً، لكن لماذا تغافل الجميع عن السؤال الأهم..
-       هل كان الرئيس (جمال عبد الناصر) يستحق القتل؟!

وقبل التطرق لإجابة هذا السؤال، ينبغي الإشارة إلى أن (ناصر) ورفاقه عندما خلعوا الملك (فاروق) من حكم مصر كان من ضمن حيثيات تصرفهم التي أعلنوها أن الملك تسبب في هزيمة الجيش المصري في حرب 48.

وتمر السنون ويُحكم على المشير (عبد الحكيم عامر) بالـ"استنحار" لتسببه في هزيمة الجيش المصري أيضاً ولكن هذه المرة كانت هزيمة منكرة والخسارة فادحة ما بين مقتل آلاف الجنود المصريين أو خسارة أرض سيناء بأكملها ووقوعها في أيدي الأعداء.

هل يستحق الملك (فاروق) خلعه من الحكم؟

هل يستحق المشير (عبد الحكيم عامر) انتحاراً أو حتى استنحاراً؟

وهذان السؤالان يقودانا حتماً للسؤال المؤجل إجابته..

" - هل كان الرئيس (جمال عبد الناصر) يستحق القتل؟! "

والإجابة البسيطة والمدهشة في آن واحد هي نعم..! سواء كانت الأمور تؤخذ بمعايير عصره هو نفسه أو معايير أي عصر آخر..!

ولعلك عزيزي قارئ هذا المقال تعايش أجواء قضية رجل الأعمال الكبير الذي أدانته المحكمة بقتل المغنية الشهيرة، فكنتّ تتمنى بل وتطالب بإعدام الرجل في ميدان عام، كي يكون عبرة لغيره، وكل جريمته هي التسبب في قتل نفس واحدة فما بالك بمن تسبب في قتل الآلاف من خيرة أبناء هذا البلد وهزيمة مذلة نعاني آثارها حتى الآن؟

وكل من قفز ليحكم مصر قادماً من العسكرية عليه أن يلتزم بقوانيها وعرفها إلى النهاية، فلا فارق بين المهمل والمخطئ، كلاهما يستحق التعامل معه بمنتهى الحسم..!

الجمعة، 3 سبتمبر، 2010

لغز زهرة الخشخاش..!

التدني الشديد في مستوى في وسائل الأمن في متحف محمود خليل والذي سرقت منه لوحة زهرة الخشخاش، يجب أن يستحث المتأمل للأمر لطرح سؤال في غاية الأهمية..


لماذا غامر السارق بنزع اللوحة من إطارها معرضاً إياها لخطر التمزق وهو لديه فرصة جيدة للخروج باللوحة بإطارها معاً؟!

خاصة أن تحقيقات النيابة أثبتت غياب 51 من العاملين يوم السرقة من أصل 57، أي أن 6 موظفين فقط كانوا متواجدين يومها..!

ليس هذا فحسب بل تعطل 37 كاميرا مراقبة من أصل 47 أي عشر كاميرات فقط هي التي كانت تعمل يوم الحادث..!

مع هذه الظروف المثالية لسرقة مقتنيات أخرى من المتحف - والغريب أن هذا لم يحدث - تدعونا لوضع احتمال كبير أن السارق قصد الأمر..

وهو أن يترك الإطار فارغاً لغرض ما..!

فهل توجد رسالة ما أراد السارق أن يتركها لنا؟

وإجابة هذا السؤال تقتضي التنقيب قليلاً حول المسؤول الأول عن أمن وسلامة المتحف وهو بطبيعة الحال مديره السيد / محسن شعلان الذي يعد المتهم الأول حالياً في نظر النيابة والمسؤول عن ضياع اللوحة، لذا هو محبوس حالياً رهن التحقيقات.

والسيد محسن شعلان قبل أن يكون مسؤولاً هو فنان بالأساس، له العديد من اللوحات التي قدمها في معارض افتتحها وزير الثقافة نفسه.

وإذا قام القارئ بالدخول على صفحة الفنان محسن شعلان الموجود على موقع وزارة الثقافة، سيجد تعريفاً بالفنان..

والذي يهمنا هنا هذه الجزئية..

اقتباس من السيرة الذاتية للفنان محسن شعلان

هل وضحت الفكرة؟

هو كفنان يولي اهتماماً بالغاً بإطار اللوحة التي يرسمها..!

والحقيقة أن فكرة الاهتمام بالإطار ولفت النظر إليه لم تجد فرصة أكبر من هذه، فمصر كلها بل والعالم قد ألف شكل الإطار الفارغ للوحة زهرة الخشخاش.


 وأخذت ذاكرة المتلقي البصرية – دون وعي منه - تقارن بين اللوحة قبل أن تسرق وهي موجودة في إطارها وبين الإطار الفارغ الذي أصبح أشهر إطار لوحة في مصر حالياً..!

ويقيني أن أغلب فناني مصر يدركون جيداً – وإن لم يصرحوا - مدى الخدمة الجليلة التي قدمها سارق اللوحة إلى حركة الفن التشكيلي. 

الأحد، 29 أغسطس، 2010

جنازة الرئيس (مبارك)..!





الدوام والبقاء لله
القنوات الفضائية والإذاعات تقطع إرسالها لبث نبأ وفاة الرئيس المصري محمد حسني مبارك
..
هذا الحدث سيأتي عاجلاً أو آجلاً لا مفر
فماذا سيكون تصرفك حيال الأمر؟
هل حددت موقفك؟
..
..
البعض يعيب على المصريين أنهم انفعاليون
وتفكيرهم وليد اللحظة
..
فلماذا لا تخالف الصورة الذهنية تلك وتحدد موقفك في أمر من المؤكد أنه سيرافق خبر وفاة الرئيس؟

..
..
هل ستؤدي صلاة الجنازة على الرئيس (مبارك)؟
..
بالطبع لك كل الحرية في التحفظ على الإجابة عن هذا السؤال (غير الافتراضي) ولكن..
..
إذا كنت من معارضي سياسات الرئيس وترى أنه لم يكن جديراً بحكم مصر طوال فترة عهده..
..
فهل ستقف خلف الإمام الذي نادى لصلاة الجنازة وتؤدي طقوسها التي يتخللها دعاء بالرحمة عليه؟
..
هل فعلاً ستدعو الله مخلصاً أن يتجاوز عن سيئات الرئيس؟
..
وهل حقاً ستدعو الله أن يسامح الرئيس عن أي مظلمة ارتكبها في حقك أو حق غيرك؟
..
..
لماذا لا تكون صادقاً مع نفسك وتعلن موقفك من الآن؟
..
إذا كنت من محبي ومؤيدي الرئيس ولسياساته فأد صلاة الجنازة بكل إخلاص ولا تثريب عليك..
..
أما إذا كنت من منتقديه والمتأثرين سلباً بطريقة حكمه، 
فأعتقد أنه من الأفضل أن تكون صادقاً مع نفسك وثابتاً على مواقفك..
وتنضم للحملة..
..
حملة مقاطعة جنازة الرئيس الراحل
(محمد حسني مبارك)..!