الصفحات

الأحد، 11 ديسمبر، 2011

واحد، اتنين.. الجيش المصري فين؟!

وقف الطفل الصغير ممسكاً بيد والده الذي كان يجري حواراً مع أحد أفراد أمن بوابة لأحد المباني الشهيرة في مصر والذي تم افتتاحه من عدة شهور قليلة وأصبح حينها مقصداً لكثير من المصريين الذين يودون التعرف على أمجاد حرب 1973.. "بانورما حرب أكتوبر"
..
بانوراما حرب أكتوبر - اليوم السابع

لم يدرك الطفل لماذا رفض والده قطع تذكرة لدخول المبنى مثل باقي المواطنين الآخرين على الرغم من إن قيمة التذكرة كان رمزياً، إلى أن قطع حبل أفكار الطفل صوت رجل الأمن وهو يهتف إلى جهازه اللاسلكي بصوت عالٍ وبلهجة عسكرية:

- "في واحد من أبطال أكتوبر قدامي يا أفندم وبيستأذن في الدخول هو وأسرته !"

أتاه الرد سريعاً من جهاز اللاسلكي:
- "يتفضل فوراً !"
..
مؤكد أن هذا الطفل كان محظوظاً شأنه شأن أطفال آخرين ولدوا لمقاتلين شاركوا في حرب أكتوبر وأبلوا بلاءً حسناً بها.. نالوا عليه وساماً أو تكريماً على ما أنجزوه من أجل تراب هذا الوطن.


 ومؤكد أيضاً أن الطفل الصغير نشأ على حقيقة ترسخت لديه وهي أن الجيش المصري مؤسسة تحظى باحترام الأعداء قبل الأصدقاء.

ولأن الطفل ولد في بداية الثمانينيات فلم يعاصر بطبيعة الحال حرباً داخل وطنه..  لكنه لا ينسى الدور المدني الجبار للجيش تجاه كارثة قومية أصابت مصر وهي زلزال أكتوبر 1992. 

سيول الصعيد..
العمليات الإرهابية..
و..

كان الجيش المصري لدى الطفل الصغير بمثابة سوبرمان الذي يهتف سكان مدينته باسمه كي ينقذهم في كل مرة بواجهون فيها خطراً أو أزمة.. والأزمة القادمة كانت مختلفة تماماً عما سبق..

28 يناير 2011
(جمعة الغضب)

- "عاوزين الجيش يحمينا، الشرطة بتضرب فينا!"

هكذا هتف متظاهرو ميدان التحرير الذين ثاروا على حكم مبارك وذلك الهتاف قيل وقت دخول مدرعات ومركبات الجيش لميدان التحرير. فظهر بعدها الهتاف الشهير: "الشعب والجيش.. إيد واحدة!".

كان الطفل الصغير والذي أصبح شاباً الآن يراقب ويسجل ردود أفعال الناس المرحّبة بتولي الجيش أمور البلاد وإن لم يُعلن الأمر رسمياً بعد.


حتى أتت أحداث 20 نوفمبر 2011 - بشارع محمد محمود المتفرع من ميدان التحرير
و..  
دعونا نشاهد ما حدث مع الطفل الصغير - عفواً أقصد الذي كان طفلاً صغيراً.. 

تصوير وإخراج: مروة ج. حسن

شاهدتم الفيديو؟ الآن هلا تجيبونني عن السؤال الذي يؤرق علي لياليّ هذه الأيام..

"الجيش المصري فين؟! "







السبت، 3 ديسمبر، 2011

وماذا عن فلول الإخوان؟



هذه التدوينة كتبتها في ديسمبر 2006 تحت عنوان..
فقاقيع الإخوان: الجزء الثالث !

"اتهم النائب الاخواني حمدي حسن المتحدث باسم كتلة الاخوان داخل مجلس الشعب الدكتور احمد نظيف رئيس الوزراء واللواء حبيب العادلي وزيرالداخلية بالاساءة الي الرئيس حسني مبارك.
واكد حمدي حسن في طلب احاطة قدمه انه في الوقت الذي أبرزت فيه وسائل الاعلام خبر وصورة زيارة الرئيس الي فرنسا ولقائه بمرشحة المعارضة الفرنسية لمدة ساعة كان التليفزيون الفرنسي يذيع من القاهرة خبر منع عقد الندوة الاسبوعية التي اعتاد الدكتور علاء الاسواني عقدها في احدي مقاهي القاهرة منذ عشر سنوات بصفة منتظمة
.
وذلك نتيجة تدخلات امنية رغم ان الندوة كان من المقرر لها ان تناقش قضية الجرائم المرتكبة ضد الاطفال وكان من المقرر ان ينقلها التليفزيون الفرنسي علي الهواء
واعتبر حمدي حسن ان هذه الموقف رسالة مضادة عبر التليفزيون الفرنسي احبطت جهود الرئيس ومثلت اساءة واحراج شديدين له وهو يحاور السياسيين الفرنسيين مؤكدا ان ما حدث يعتبر مخالفة صارخة للدستور الذي كفل حرية الرأي والتعبير مشيرا الي ان تلك الاجهزة اساءت لرئيس الدولة اثناء مهمته الخارجية من حيث يدرون او لا يدرون.".. انتهى الخبر.
تعليقي
:
تحدثت في مشاركة لي سابقة عن مهادنة الإخوان لرأس النظام المصري وهو الرئيس مبارك، وطلب العفو منه للإفراج عن الدكتور عصام العريان وأيضاً الدكتور محمد مرسي. وقد أثار استيائي مدى استجداء الإخوان لرأس الاستبداد والظلم في مصر ذاته. فالمواطن البسيط عندما يسمع خبراً مثل هذا يزداد اقتناعه أن لا أمل في الإصلاح فحركة المعارضة (أو هكذا تظهر أحياناً) عندما تطلب من الرئيس طلباً كهذا تنفي عنه مسؤوليته في تخلف البلد سياسياً، وكأنه هو الفاروق العادل الذي لا يرضى بظلم أحد ويأبى ألا ينتشر العدل في أرجاء مملكته
.
وتأتي المهادنة الثانية لتزيد من مدى امتعاضي ويأسي من تصرفات تلك الفئة الإخوانية
..
فها هو المتحدث باسم كتلة الإخوان في مجلس الشعب، في وصلة تملق لفخامة الرئيس العادل (الذي لا ينحني إلا لله)، يحاول أن يصطاد في الماء العكر ويتقرب إليه على حساب رئيس الوزراء المصري د. أحمد نظيف ووزير الداخلية ل. حبيب العادلي، ويتهمهما بالإساءة لمعالي الرئيس المحبوب (أدام الله نبض قلبه
).
رسالتي إلى مكتب الإرشاد، بقيادة الكابتن/ مهدي عاكف
..
يبدو أن المرحلة القادمة ستشهد مهادنات وصفقات وتربيطات بين الجماعة والحزب الوطني، فحتى لا يختلط علينا الأمر، وتدعو شخصاً متواضعاً مثلي يتهمكم بالمهادنة والتملق، عندما تدافعون عن الرئيس المصري وتزعجكم الإساءة إليه لهذه الدرجة
..
فأدعوكم للانضمام للحزب الوطني رسمياً، حينها لا يعلق بكم أي حرج
.

الأحد، 2 أكتوبر، 2011

مجلس التعاون الثوري RCC



تقارير صحفية وانتشرت أن هناك اتصالات من دول خليجية تسعى لضم مصر إلى مجلس التعاون الخليجي.. الأمر الذي قوبل بتهكم على المستوى الشعبي حيث انتشرت النكات تسخر من خبر "تحول مصر لدولة خليجية"، أما على الجانب الرسمي فكان نفياً قاطعاً من وزير الخارجية المصري أن تكون حدثت اتصالات من هذا النوع.

وهنا قفزت الفكرة؟ لما لا تنضم مصر بالفعل إلى المجلس؟
مهلاً.. أي مجلس؟
مجلس التعاون الخليجي والذي يعيش أعضاؤه "رعباً "من أمواج التغيير الثورية التي تهدر في مرحلة تاريخية ستعيد قطعاً تشكيل المنطقة؟

هل انخدع البعض بما قدمته كبرى الدول الخليجية من مساعدات مادية لمصر بعد الثورة وهي الدولة نفسها التي عرضت دفع معونات بديلة عن المعونات الأمركية كي لا تضغط أمريكا على مبارك أثناء وجوده في الحكم؟



هل الدولة – عفواً – المملكة الخليجية الكبيرة لا تحمل مشاعر بغض لما يحدث بالمنطقة من هبات شعبية، مما دعاها لبسط الحماية على رئيس فاسد هو وعائلته وأقصد الرئيس التونسي في موقف سيسجل كنقطة سوداء كبيرة في تاريخها؟

هل يمر – بسلام - موقف إحدى الدول الخليجية الأخرى التي جاء محامون منها يدافعون عن مبارك متحدين مشاعر الملايين من الشعب المصري؟

هل تنضم مصر إلى مجلس التعاون الخليجي الذي سارع بضم دولتين وهما الأردن والمغرب والسبب كما أعلن رسمياً وبمنتهى الوضوح هو "تشابه نظم الحكم" حيث إن هذه الدول جميعها تحكمها أسر وعائلات؟

الرسالة واضحة.. وللجميع..!
ولا يوجد ما يسمى بأن التحالفات ليست موجهة لأحد.. مجلس التعاون الخليجي بات خطراً على مصر وعلى الدول الثورية الناشئة أكثر مما أضحى سابقاً.

وفي تقديري، أن السياسة المصرية تجاه هذا الأمر تتسم بالضعف وفقدان الثقة بمقدرات الدولة المصرية.
والحل؟

"مجلس التعاون الثوري"
تدشنه مصر وتدعو له دولتي تونس وليبيا اللتين تحررتا من حكمين في منتهى الديكتاتورية.

نعم، هو تحالف إستراتيجي.. وأيضاً هو رسالة موجهة لدول المجلس رداً على خطوتها الأخيرة بضم دولتين جديدتين..!

لكن هل ستصمت دول المجلس التعاون الخليجي على هذه الخطوة المضادة؟
بالطبع لا.. ستهدد بطرد العمالة المصرية والتي يبلغ عددها أكثر من 5 مليون مصري ينتشرون في دول الخليج.
ولن تكتفي بهذا بل ستتزيد عليها بالتهديد بسحب استثمارتها الخليجية في مصر.
أجل، هما ورقتا ضغط في منتهى القوة.. ولكن..

مصر أيضاً ليست في منتهى الضعف..!

مصر هي الإمكانات الإعلامية التي تنتظر فقط توجيهاً سياسياً حتى ينهض وحش من عقاله دون مبالغة ودعونا لا ننسى الخطب الثورية لرئيس مصر الراحل جمال عبد الناصر والتي كانت تحدث دوياً سياسياً في عواصم دول المنطقة بأسرها باستخدام الراديو وهو أداة إعلامية لا تقارن بوسائل الإعلام الفضائية والمعلوماتية في عصرنا هذا.

الإعلام سلاح جبار.. وتأثيره مثل الصواريخ العابرة للقارات بل هو يفوقها.

مطلوب شعور بالثقة بالنفس.. شعور بالقوة.. ولا تنس أن الزخم الثوري الآن في صالحك والدعم الغربي وهو عامل مهم سيكون لصالحك أيضاً.

وعلى الدول التي نهضت ثورياً (مصر وليبيا وتونس) أن تدرك أن مسؤوليتها التاريخية والإنسانية تتخطى حدودها فعليها مساعدة حركات تحرر الشعوب من الديكتاتورية من المحيط إلى الخليج.

السبت، 20 أغسطس، 2011

بيان إجتماع اللجنة الوزارية الطارئة المُكلفة ببحث تداعيات الأحداث التي شهدتها منطقية الحدود المصرية-الإسرائيلية




عقدت اللجنة الوزارية الطارئة المكلفة ببحث تداعيات الأحداث التي شهدتها منطقية الحدود المصرية-الإسرائيلية اجتماعاتها مساء اليوم 19 أغسطس وأصدرت البيان التالي:

• تابعت مصر بقلق وأسف شديد ردت الفعل الإسرائيلية علي عمليات التفجير التي شهدتها مدينة ايلات والتي تدينها مصر بشده وامتداد ردت الفعل الإسرائيلية لتنال من بعض أفراد القوات المصرية المرابطة علي خط الحدود الدولية المشتركة بالأراضي المصرية-الإسرائيلية وقيامها بقذف عشوائي أسفر عن استشهاد 3 جنود من وحدة الحراسة المصرية وجرح 4 آخرون.

• وتستنكر مصر كذلك التصريحات غير المسئولة والمتسرعة لبعض القيادات في إسرائيل الأمر الذي يفتقر للحكمة والتروي قبل إصدار أحكام واستباق معرفة حقيقة ما حدث لاسيما فيما يتعلق بالعلاقات المصرية-الإسرائيلية وحساسيتها.

• وتؤكد مصر رفضها التام لأية محاولة لإلقاء تبعة الإهمال الأمني الإسرائيلي في حماية حدودها وإقحام اسم مصر في ذلك، وتؤكد مصر ان عملية التمشيط الأمني في سيناء هي إجراء داخلي لا علاقة له من قريب او بعيد بحادثة إيلات فهي إجراءات تتم ضد عناصر محلية خارجة عن القانون.

• وعليه تحمل مصر إسرائيل المسئولية السياسية والقانونية المترتبة علي هذا الحادث الذي يعتبر خرقاًً لبنود اتفاقية السلام المصرية-الإسرائيلية، وتدعو إسرائيل بشكل فوري فتح تحقيق في الحادث وموافاتنا بنتائجه في أقرب وقت.

• وردا علي ما حدث فستستخدم مصر كافة الإجراءات الواقية لتعزيز منطقة الحدود من جانبها مع إسرائيل ودعمها بما يلزم من قوات قادرة علي ردع إدعاءات لتسلل أي نشاط أو عناصر خارجة عن القانون وكذلك الرد علي أي نشاط عسكري إسرائيلي باتجاه الحدود المصرية.

• وتقرر اللجنة ولحين موافاتنا بنتائج تحقيقات السلطات الإسرائيلية وإعتذار قادتاها عن تصريحاتهم المتعجلة والمؤسفة تجاه مصر سيتم سحب السفير المصري من إسرائيل.

• وأكدت اللجنة أهمية مواصلة الحملة الأمنية في سيناء للقضاء المبرم علي كافة عناصر البلطجة وأصحاب الفكر الديني المتطرف والمهربين والمتورطين في عملية الإتجار بالبشر وتدعيم الحملة بكل ما يلزمها من تجهيزات مادية وبشرية لحين تحقيق كامل أهدافها.

• وأوصت اللجنة تخصيص لجنة طارئة لمجلس الوزراء بكامل هيئته بعد غد الاثنين للتصديق علي إنشاء جهاز للتنمية الشاملة لسيناء، حيث يشرف وبشكل فوري علي أوجه عملية التنمية والنهوض بسيناء من كافة الأوجه السياسية والاجتماعية والاقتصادية وحل مشاكل أهالي سيناء والتي تم تحديدها في الاجتماع الأخير لتنمية سيناء وذلك إدراكا أن معركة التنمية والنهوض بسيناء هي خط الدفاع الأول عنهما أمام المخططات الإقليمية والمشبوه والتي ستتصدي لها مصر بكل حزم وعزيمة.

وفق الله وحفظ الله مصر

الخميس، 11 أغسطس، 2011

وماذا لو مات المشير؟


نعم، ماذا لو مات سيادة المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الأعلى الذي يدير شئون مصر حالياً؟

سؤال مشروع جداً، وليس به أي.. مناوئة.!

الموت حق، ولا يوجد من هو أعلى منه حتى المجلس الأعلى نفسه.

إذن ما الغرض من السؤال؟

ببساطة، أود أن أطمأن على مستقبل بلدي.. وخصوصاً في هذه المرحلة الحرجة من تاريخها..
فالمجلس العسكري يتحدث كثيراً عن توقيتات زمنية وخريطة طريق وأن كافة الأمور "معمول حسابها"..!

ستقول لي إن الإجابة بسيطة..

المشير يموت.. يخلفه من يليه في الرتبة العسكرية..

الفريق أول سامي عنان.. رئيس أركان حرب القوات المسلحة.

بسيطة، أليس كذلك؟

المشكلة إنه لو حدث هذا وكان ممكناً قبوله داخل الإطار العسكري فقط فهذا لن يكون مقبولاً على الإطلاق على النطاق الشعبي.

لماذا؟

من المعلوم للجميع أن الشعب - أو أغلبه - ارتضى حكم المجلس العسكري بديلاً عن حكم الرئيس السابق حسني مبارك وبالرغم من أن المجلس بأكمله تم انتقاء كل عضو فيه - بمنتهى العناية - من قبل مبارك، فقد تجاوز الشعب عن هذه النقطة وتعامل مع الحدث بسياسة الأمر الواقع.

"لمعلوماتك: "آخر يمين أداها جميع أعضاء المجلس العسكري كانت قبالة قائدهم الأعلى الرئيس السابق حسني مبارك"

ودعونا نطرح سؤالاً: من الذي يضمن لنا أن رئيس المجلس العسكري الجديد - وهو غير المنتخب - سيدير شئون البلاد بنفس النسق الذي تم الرضاء به - على مضض - من قبل الشعب؟

ستقول لي الإعلان الدستوري هو الضمانة.. وهو المرجعية لكل شخصية تدير شئون البلاد.

"ممم.. إجابة وجيهة، يؤكدها حديث المجلس العسكري - المتكرر- عن أنه يستمد شرعيته من الاستفتاء "على تعديل الدستور" الذي أنتج "إعلاناً دستورياً"..!

حسناً، دعونا نستعرض مدى مصداقية هذه الإجابة على أرض الواقع.

هل تعلم عزيزي القارئ أن المجلس العسكري والذي يدير شئون البلاد ينتهك هذا "الإعلاستور" عندما تستخدم شرطته العسكرية العصي الكهربية والهراوات ضد مدنيين عزل في مخالفة صريحة للمادة التاسعة من "الإعلاستور"؟

مــــــادة 9
"كل مواطن يقبض عليه أو يحبس أو تقيد حريته بأي قيد تجب معاملته بما يحفظ عليه كرامة الإنسان ، ولا يجوز إيذاؤه بدنيا أو معنويا ، كما لا يجوز حجزه أو حبسه في غير الأماكن الخاضعة للقوانين الصادرة بتنظيم السجون
وكل قول يثبت أنه صدر من مواطن تحت وطأة شئ مما تقدم أو التهديد بشئ منه يهدر ولا يعول عليه"


هل تعلم عزيزي القارئ أن المجلس قد أصدر تعديلاً قانونياً معيباً ومخالفاً للـ"إعلاستور" عندما قضى باختصاص القضاء العسكري بالفصل في جرائم الكسب غير المشروع المنسوبة لضباط الجيش.. حتى بعد تقاعدهم وهم في هذه الحالة أصبحوا مدنيين؟!

مادة 7
المواطنون لدى القانون سواء، وهم متساوون في الحقوق والواجبات العامة ، لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة .

مـــــادة 51
ينظم القانون القضاء العسكري ويبين اختصاصاته في حدود المبادئ الدستورية .


هل تعلم عزيزي القارئ أن المجلس العسكري قد انتهك "الإعلاستور" حين أمر باستدعاء بعض الإعلاميين والناشطين الذين "انتقدوا" بعض تصرفات المجلس؟

مــــــادة 12
تكفل الدولة حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية وحرية الرأي مكفولة ، ولكل إنسان التعبير عن رأيه ونشره بالقول أو الكتابة أو التصوير أو غير ذلك من وسائل التعبير في حدود القانون، والنقد الذاتي والنقد البناء ضمان لسلامة البناء الوطني .

بعد هذا يظل السؤال الأساسي دون إجابة للأسف..

ماذا لو مات المشير؟

الأحد، 26 يونيو، 2011

قناة دماغوس.. مشروع القرن..!



قال لك نعمل ممر التنمية.. ده  الدكتور فاروق الباز.. حاجة كده زي نيل تاني ح يبقى موازي للنيل الأولاني.. ده هو اللي بيقول !
ماشي يا عم..

قام طلع الباشمهندس ممدوح حمزة وقال لك مشروع النيل 2 ده مشروع فاشل، وقام مطلع فيه القطط الفطسانة مش عارف ليه..
وراح راقع المشروع بتاعه..
دلتا تانية موازية للدلتا الأولانية.. في الصحرا بقى يا مان..

الله؟
هو حكاية التوازي عندكم يا إخوانا؟ نيل موازي ودلتا موازية؟ هيهيهي، فكرتوني بالبرلمان الموازي يا بعدا..

طيب، بما إنها بقت موازيات كده.. فـ"خليهم يتسلوا" ونعمل إحنا مشروع أنقح من مشاريعهم..

مشروع "قناة دماغوس الموازية لقناة السويس اللي ح نردمها"

ويبدأ مشروع ""قناة دماغوس الموازية لقناة السويس اللي ح نردمها" - كما هو مبين في المخطط - من مدينة رفح المطلة على البحر المتوسط والواقعة على حدود مصر وقطاع غزة الفلسطيني..
لتنتهي القناة عند مدينة طابا المطلة على رأس خليج العقبة على الحدود المصرية الإسرائيلية..

قناة جديدة لانج، ونفكنا بقى من قناة السويس اللي عملنا لنا قلق في سينا دي..
..
نردم قناة السويس دي يا معلم.. وسينا "ترجع تاني لينا" بقى بجد..
..
وأهو إحنا ح نعمل قناة تانية بقى.. "قناة دماغوس الموازية لقناة السويس اللي ح نردمها"
..
ونحاوط على بلدنا من الأعادي اللي جنبنا دول.. عشان مش كل شوية نائب في الكنيست ولا وزير إسرائيلي يطلع من عندهم يقول لك: ح ناخد سيناء ح ناخد سيناء
..
لا يا عم، إحنا نعمل قناة تصعب عليهم الحكاية..
..
بس بأقول لك إيه؟

لو خلصنا المشروع ده "قناة دماغوس الموازية لقناة السويس اللي ح نردمها"، وجت إسرائيل ناطة من الناحية التانية وشغلت "قناة دماغوس الموازية لقناة السويس اللي ح نردمها" لحسابها..

ما حدش يدعي عليا والنبي..!

الأربعاء، 15 يونيو، 2011

نص وثيقة البرادعي لحقوق الإنسان

الدكتور محمد البرادعي

الباب الأول: مبادئ أساسية

مادة 1 "نظام الدولة جمهوري ديمقراطي يقوم على حقوق المواطن وسيادة الشعب. ويمارس الشعب هذه السيادة من خلال نظام نيابي يقوم على انتخابات عامة نزيهة دورية تجري على أساس الاقتراع السري، وعلى قدم المساواة بين جميع المواطنين دون تمييز، ووفقاً لإجراءات تضمن حق الترشح والتصويت لجميع المصريين دون أي تفرقة ".

مادة 2 "الاسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الاسلامية المصدر الرئيسى للتشريع.

مادة 3 "يقوم النظام السياسى على أساس تعدد الأحزاب السياسية، وللمواطنين حق إنشاء هذه الأحزاب ومباشرة العمل السياسي طالما لا تقوم هذه الأحزاب السياسية علي أي مرجعية أو أساس يتعارض وحقوق المواطنين الأساسية الواردة في هذه الوثيقة " .

مادة 4 "يقوم النظام العام على سيادة القانون واستقلال القضاء، وتخضع مؤسسات الدولة والمواطنون كافة للقانون على قدم المساواة ودون أي تفرقة"

مادة 5 "القوات المسلحة درع الشعب وحامية السيادة الوطنية، وهي التي تتولى الدفاع عن استقلال وسلامة الوطن ضد الأخطار الخارجية، وتتولى القوات المسلحة وضع وتطوير ومراجعة النظم التي تكفل تحقيق هذا الهدف ".

مادة 6 "ليس في هذه الوثيقة أي نص يجوز تأويله على نحو يفيد انطواءه على تخويل أي من مؤسسات الدولة أو الجماعات أو الأفراد أي حق في القيام بأي نشاط أو بأي فعل يهدف إلى إهدار أي من الحقوق والحريات المنصوص عليها في هذه الوثيقة " .

الباب الثاني: الحقوق الأساسية

مادة 1 "جميع المصريين أحرار متساوين في الحقوق والواجبات والحريات أمام القانون والدستور دون تمييز" 

مادة 2 "لكل مصري الحق في حرية الرأي والتعبير وفي التجمع السلمي، على أن تمارس هذه الحقوق دون الإخلال بحقوق الغير".

مادة 3 "حرية العقيدة مكفولة، ولكل مواطن الحق في اعتناق العقائد والمذاهب وحرية ممارسة الشعائر الدينية، على أن تمارس هذه الحقوق دون الإخلال بحقوق الغير".

مادة 4 "لكل مصري الحق في حرية الإقامة والتنقل، ولا يجوز القبض على أي مواطن أو احتجازه بدون سند من القانون أو تعسفاً. وكل متهم بجريمة يعتبر بريئاً إلى أن تثبت إدانته قانوناً بمحاكمة علنية أمام قاضيه الطبيعي تؤمن له فيها كافة الضمانات الضرورية للدفاع عن نفسه. والكرامة الانسانية حق لكل مصري، ولا يجوز بأي حال تعريض أي شخص للتعذيب أو المعاملة الحاطة بالكرامة ".

مادة 5 "لكل مصري حق التملك بمفرده أو بالاشتراك مع غيره، ولا يجوز تجريد أحد من ملكه بدون سند من القانون أو تعسفاً".

مادة 6 "الحق في العمل مكفول، وتلتزم الدولة ببذل أقصى جهد ممكن لتوفير العمل لكل مصري بشروط عادلة دون تمييز، وبأجر يكفل له ولأسرته عيشة لائقة بكرامة الإنسان، وبالعمل على حمايته من البطالة. ولكل مصري الحق في إنشاء والانضمام إلى نقابات حماية لمصالحه وحقوقه".

مادة 7 "الحقوق الاجتماعية مكفولة، وتلتزم الدولة ببذل أقصى جهد ممكن لتكفل لكل مصري مستوى من المعيشة يوفر الصحة والرفاهية له ولأسرته، ويتضمن ذلك التغذية والمسكن والعناية الصحية وتأمين معيشته في حالات البطالة والمرض والعجز والشيخوخة وغير ذلك من فقدان وسائل العيش نتيجة لظروف خارجة عن إرادته ".

مادة 8 "لكل مصري الحق في التعلم، وتلتزم الدولة أن يكون التعليم في مؤسساتها التعليمية في مراحله الأولى والأساسية على الأقل بالمجان، وأن يكون التعليم الأولي إلزامياً، وأن يكون القبول للتعليم العالي على قدم المساواة التامة للجميع وعلى أساس الكفاءة وبصرف النظر عن القدرة المالية ".

مادة 9 "لكل مواطن الحق في المشاركة في الحياة الثقافية بتنوعاتها المختلفة، ويتضمن ذلك الحق في حرية الإختيار وحرية التعبير في الحياة العامة أو الخاصة وحرية ممارسة الأنشطة الثقافية وإنتاج الخدمات الثقافية ونشرها وحرية تنمية المعارف والبحث عن المعلومات وتلقيها ونشرها والاستفادة من وسائل الإعلام والاتصال المختلفة".

مادة 10 "لكل مصري الحق في التمتع بحرمة حياته الخاصة، بما يشمل حياة أسرته ومسكنه ومراسلاته وشرفه وسمعته، وأن يخضع لقانون الأحوال الشخصية الذي يتفق ومعتقداته دون الإضرار بحقوق الآخرين، ولكل شخص الحق في حماية القانون لهذه الحرمات".

مادة 11 "هذه الوثيقة جزءاً لا يتجزأ من الدستور، والحقوق الواردة فيها غير قابلة للإلغاء أو التنازل أو التعديل أو التقييد، ويحق لكل مصري التمتع بها دون أي تمييز أو تفرقة، ويشكل انتهاك أي من هذه الحقوق أو التحريض على انتهاك أي من هذه الحقوق جريمة ضد الدستور، سواء تم هذا الانتهاك بخرق القانون أوالدستور أو بتغيير أو محاولة تغيير أي منهما، ويحق لكل مصري دون تمييز اللجوء إلى القضاء لوقف مثل هذا الانتهاك أو التحريض على مثل هذا الانتهاك ومعاقبة مرتكبيه".

الاثنين، 13 يونيو، 2011

جاسوس الثورة..!


 فاكرين لما مراكز القوى حاولت تثبّت التعلب اللي اسمه السادات وقدموا استقالاتهم، هو عمل إيه؟ ببساطة، خد الخازوق من إيديهم و.. و قبل استقالاتهم..
..
بمناسبة إيه بأقول الكلام ده؟
..
عشان الخبر اللي هز وشخلع مصر إمبارح، قصدي خبر القبض على الجاسوس الإسرائيلي اللي كان ظابط في الموساد.. الزتونة في الموضوع مش عشان هو موسادي قديم ولا عشان بيتجسس.. لكن عشان ألبوم الصور اللي اتوزع على الجرايد ومواقع الأخبار المصرية.
..
الجاسوس الإسرائيلي ح تلاقيه متصور في ميدان التحرير ومع متظاهرين وكمان رافع يافطة ضد مبارك !
..
يعني باختصار يا إخوانا، الشباب اللي عمل ثورة كان مضحوك عليه والموساد هو اللي بيحركه ضد مبارك.. 
..
بتقولوا مين يا ولاد؟ مبارك.. الموساد ما كانش بيحب مبارك؟ ممم.. طويب (زي بتاعة يسري فودة)..
..
المهم.. نرجع لمرجعونا مع الريس السادات اللي فهم مهموز مراكز القوى ورده بالعكس..
..
يعني نعمل إيه إحنا؟
..
ولا حاجة.. هما بيقولوا جاسوس.. إحنا نقول آمين.. جاسوس ابن جاسوس كمان..
..
ونقول كمان إزاي إسرائيل بنت الـ(تييييييت1)* دي تعمل كده مع مصر؟ هما الصهاينة دول مش ناويين يجيبوها لبر ولا إيه؟
..
ولازم نساند المجلس العسكري اللي حاكمنا يا جدع قصاد الصهاينة ولاد الـ(تييييت 2)** دول..
..
نساندهم إزاي؟
..
الجمعة اللي جاية..
..
"جمعة قطع الغاز عن إسرائيل"..!

--------------------------------
* شتيمة
** شتيمة تانية

الأحد، 22 مايو، 2011

عشرون ألف قدم فوق الماء..!





تثاءبت (هدى) التي تعمل مضيفة جوية في شركة (الخطوط الجوية الـ...)، وفردت ذراعيها في إرهاق واضح، قبل أن تقول:
- يا لها من مهنة شاقة! أليست كذلك يا (رويدا)؟

ابتسمت زميلتها (رويدا) وهي تجيبها بلهجة شامية:
- أنت محقة، فالعمل في الطائرات مهنة ليست بالسهلة، لكنك ستعتادينها سريعاً.

أغمضت (هدى) عينيها قليلاً وهي تقول كمن يسترجع ذكرى من الماضي:
- من كان يتصور أن (هدى) التي كانت عندما تسافر من (القاهرة) إلى (الإسكندرية) تظن أنها وصلت إلى حافة العالم، تتواجد الآن في طائرة فوق السحاب متجهة إلى (أستراليا) في رحلة لـ16 ساعة كاملة؟!

أطلقت (رويدا) ضحكة قصيرة، وهي تلوح بيدها أمام زميلتها:
- على رسلك يا (هدى)، من يسمعك الآن يظن أنك ستظلين تعملين طيلة الـ16 ساعة مدة الرحلة!

ابتسمت (هدى) قائلة:
- كلا بالطبع، ولذلك تتبادل نوبتان من طاقمي الضيافة في الطائرة نظراً لطول المسافة.

ألقت (رويدا) نظرة على ساعتها قبل أن تقول:
- وها قد انتهت نوبتنا.

صاحت (هدى):
- وبدأت نوبة الاستمتاع بأحلى شيء في الوجود الآن.

سألتها (رويدا) في حيرة:
- ماذا تقصدين؟

ضحكت (هدى) وهو تغمز بعينها لزميلتها قبل أن تقول:
- أقصد النوم بالطبع، سأنزل إلى كبائن النوم بالأسفل.

ابتسمت (رويدا) قائلة:
- حسناً، سأتبعك لكن بعد أنتهي من كتابة التقرير الخاص بالرحلة.

لوحت (هدى) لها بذراعيها وقد بدأت بالابتعاد عنها بالفعل.


******

كانت الطائرة مثلها كسائر طائرات الرحلات الطويلة تحتوي على طابق سفلي يحتوي أقسام لشحن أمتعة وحقائب ركاب الطائرة ويجاوره كبائن النوم الخاصة بطاقم الطائرة.
هبطت (هدى) على السلم الصغير الذي يصل للطابق السفلي للطائرة وهي تمنّي نفسها بقسط وافر من النوم. واتجهت إلى الكابينة وتفتح بابها لتتراجع في ذعر!


******

- من أنتِ؟ وماذا تفعلين هنا؟
بهذه العبارة صاحت (هدى) بحدة في السيدة الوقور الجالسة أمامها على فراشها.

ابتسمت السيدة في حنان ولم تجب مما جعل (هدى) تشعر بتأنيب الضمير على حدتها مع السيدة، فاستدركت قائلة في لهجة ظهر الحرج جلياً فيها:
- سيدتي، هذه الكبائن مخصصة فقط لطاقم الطائرة، وممنوع على أي من الركاب مجرد النزول إليها.

ظلت السيدة صامتة لحظة قبل أن تقول:
- معذرة، فلا يمكنني فهمك!

حدقت فيها (هدى) لحظة قبل أن ينتابها مزيد من الحرج فالعبارة التي قالتها السيدة كانت بالإنجليزية وقد نسيت (هدى) من فرط المفاجأة وخاطبتها بالعربية التي لا تفهمها السيدة.

ابتسمت (هدى) وقد زال عنها توترها جزئياً، قبل أن تعاود سؤال السيدة بالإنجليزية عما أتاها إلى هذا المكان الممنوع على الركاب.

في هدوء أجابت السيدة:
- بنيتي، أرجو أن تسامحيني عما سببته لك من ذعر ولكني فقط أردت إراحة جسدي العجوز الذي تعب من الوضعية التي تفرضونها إجبارياً على مستقلي طائرتكم.

نظرت (هدى) إليها في شفقة، قبل أن تتمتم في خفوت:
- لكن سيدتي هذا ممنوع، ويجب أن ترجعي إلى مكانك بالأعلى فوراً.

في لهجة أشبه بالاستجداء قالت السيدة:
- حبيبتي، أرجوك دعيني مدة عشر دقائق فقط وسأغادر بعدها على الفور.

حيرة شديدة وقعت فيها (هدى)، فقد كانت لهجة وأسلوب السيدة يوحيان بالصدق فعلاً ولا يتركان مجالاً لرفض طلبها.

في استسلام قالت (هدى):
- حسناً، ولكن هل أنت مسافرة بمفردك أم معك شخص ما؟

في سرعة أجابتها السيدة:
- أنا مسافرة برفقة زوجي، هلا أطلب منك معروفاً؟

في حماس ردت (هدى):
- بالتأكيد.

قالت السيدة:
- هلا تصعدين لزوجي بالأعلى وتخبرينه أنني أرتاح قليلاً بالأسفل حتى لا يشعر بالقلق تجاهي؟

ترددت (هدى) لحظة قبل أن تسألها:
- حسناً، ولكن كيف سأعرفه؟

أجابتها السيدة:
- اسمه مستر (ماكارثي) وهو جالس في المقعد رقم (...) بجوار الممر.
سكتت لحظة ثم أردفت بابتسامة:
- وهو بالطبع شخص عجوز مثلي.

على الرغم منها ابتسمت (هدى) قبل أن تقول:
- حسناً يا سيدة (ماكارثي)، أنا ذاهبة إليه.

بلهجة يشوبها الامتنان، نظرت السيدة (ماكارثي) إلى (هدى) وهي تقول:
- أشكرك كثيراً يا بنيتي.


******
اتجهت (هدى) إلى السلم المؤدي للطابق الأعلى لتصعد درجاته في سرعة وتتجه حيث ركاب الطائرة وبخطوات سريعة اتجهت نحو المقعد الذي يجلس عليه مستر (ماكارثي) كما وصفته لها زوجته.

توقفت (هدى) بجوار السيد (ماكارثي) الذي بدا مستغرقاً في نوم عميق فلم يشعر بقربها منه.

- سيد (ماكارثي).. سيد (ماكارثي)
في خفوت ولهجة مهذبة للغاية بدأت (هدى) بإيقاظ الرجل العجوز الذي بدأ يفتح عينيه وعلى وجهه علامات انزعاج.

هتف العجوز:
- ماذا؟ ما الأمر؟

أجابت (هدى) في سرعة:
- سامحني يا سيد (ماكارثي) على إيقاظك ولكن زوجتك أرادت فقط أن تخبرك أنها ترتاح بالأسفل عدة دقائق فقط فلا تقلق عليها.

ظهرت علامات الحيرة جلية على وجه الرجل وهو يقول:
- زوجتي مَن؟ وكيف عرفتِ اسمي؟!

هنا جاء الدور على (هدى) لتسأله في حيرة أكبر:
- ألست أنت السيد (ماكارثي)؟

أجابها الرجل:
- أجل، اسمي هو (ماكارثي) ولكنك لم تجيبي سؤالي بعد، كيف عرفتِ اسمي؟!

تجاهلت (هدى) السؤال، وفي توتر شديد سألته هي:
- أليست زوجتك ترافقك في هذه الرحلة؟

أجابها (ماكارثي):
- أجل، زوجتي ترافقني ولكن..

بلغ التوتر ذروته (هدى) وهي تسأله:
- ولكن ماذا؟

رد (ماكارثي):
- ولكنها ترقد في نعشها بالأسفل!

******

الاثنين، 9 مايو، 2011

هل كان أسامة بن لادن.. ماسونياً؟


صورة لبن لادن بعمر 14 عاماً مع أصدقائه في أسبانيا

أهداف ثورة 25 يناير 2011 !



1- القضاء على التوقيت الصيفي.
2- القضاء العسكري.
3- القضاء والقدر (دي محاضرة للشيخ حسان). 
4- إقامة صفحة رسمية للجيش على الفيسبوك.
5- إقامة الرئيس السابق فترة محبسه داخل المستشفى.
6- إقامة "لوكس" لنجلي الرئيس السابق وأعوانه المحبوسين.

السبت، 2 أبريل، 2011

فقاقيع الإخوان..!

قمت بكتابة هذه التدوينة التي وصلت إلى أحد قيادات الإخوان الشهيرة، ومن ثم تفضل مشكوراً بمراسلتي على بريدي الإلكتروني، ووعدني بإرسالها إلى مرشد جماعة الإخوان السيد مهدي عاكف يداً بيد حتى يضمن وصولها إليه حسبما قال، طالباً مني انتظار الرد، وها أنا منتظر.. منذ خمس سنوات..!



فقاقيع الإخوان..!

منذ أن بدأ ما يسمى بالحراك السياسي قبيل الانتخابات الرئاسية غير المسبوقة قبلاً، تابعت رغماً عني أخبار جماعة الإخوان وهنا أحب أن أؤكد أني تجاهلت الصحف القومية وأخبارها المبالغ فيها عن الإخوان، وقررت أن أكون فكرتي ورأيي في الإخوان من خلال وسيلة إعلامهم هم والمتاحة للجميع وهي موقع الإخوان أنفسهم على الإنترنت. 


ومنذ هذه الفترة وأنا أتابع موقع الإخوان بشكل يومي، وكانت بالطبع تثير اهتمامي تصريحات المرشد العام السيد مهدي عاكف. وهنا بدأت الرؤية تتضح عندي قليلاً عن الإخوان، وذلك بمرور الأحداث.. 

الآن، متبقي أيام قليلة على انتخابات الرئاسة المصرية، وبالتالي كنت مهتماً بموقف الإخوان من هذه الانتخابات.. في البداية أعلن الإخوان أنهم سيقاطعون هذه التمثيلية على حد وصفهم، ولن يشاركوا فيها، وهم بذلك اتفقوا (عن بعد) مع حزب التجمع والناصري والوفد. 

بعدها، أعلن الإخوان أنهم لن يقاطعوا الانتخابات، وصدرت تعليمات لشباب الإخوان، بأن يستغلوا الفرصة لاستخراج بطاقات انتخابية، وصرح المرشد (بمنتهى التراخي) أنه يريد أن يدرب شباب الإخوان على العمل السياسي. فقط هذا ما يريده! وبعد أن انتهت الانتخابات تنامي إلى علمي أن شباب الإخوان الذين ذهبوا، كانت مهمتهم هي إبطال أصواتهم والشطب على المرشحين العشرة! 

وهنا بدأت أسأل نفسي لماذا هذه السلبية المقيتة، التي تعتبر من أسباب تخلف البلد؟ إن موقف الإخوان، لم يكن سلبياً فحسب، وإنما أوضح لي بعداً آخر وذلك بعد أن بدأت الانتخابات البرلمانية.. وهنا اختلف موقف الإخوان بشكل ضخم.. 

المرشد العام يؤكد أن"الإيجابية فريضة دينية"، لماذا الآن يا مرشد الإخوان أصبحت الإيجابية فريضة دينية، أهذا لأنكم مشاركون في هذه الانتخابات؟ هل الانتخابات البرلمانية "فريضة" والانتخابات الرئاسية "سُنة"!! 

بدأت رحى الانتخابات تدور، وأكد الإخوان أنهم لم يعقدوا صفقة مع الحزب الحاكم، وأكد المرشد أكثر من مرة أنه لم يحدث حتى لقاءات بينهم وبين الحزب الوطني. 

الإخوان يتقدمون بـ150 مرشحاً، تم تخفيضهم إلى 133 في آخر يوم.. لماذا؟!! لماذا اكتفيت بعدد 133 مرشحاً يا سيد مهدي؟ لو تم حساب هذه النسبة لوجد أنها بالضبط ثلث البرلمان. أي أنه لا يريد صداماً مع الحزب الوطني. وساعتها خرج علينا بتصريح في منتهى السذاجة السياسية. قال المرشد: "لقد اكتفينا بهذا العدد، حتى لا نستفز النظام"!! والغريب أنهم يؤكدون أنه لم تتم أي صفقات! مع أنه اعترف أحد قيادات الإخوان وقال إنهم: "اتفقوا على المشاركة لا المغالبة". 

أثناء الانتخابات نفسها، راقبت ممارسات الإخوان في هذه الانتخابات، ووجدت تشويهاً لسمعة المنافسين بطريقة تنم عن خبث شديد، ووجدت رشاوى انتخابية وهذا تم في دائرتي. 

أما التصريح المرعب الذي أدلى به المرشد (أم المضلل): "إن مناصرة مرشحي الإخوان هي مرابطة في سبيل الله". أرأيتم مدى الاستهتار وعدم المسؤولية، ماذا لو تحمس أحد شباب الإخوان، وخرج بسيف ليقاتل المرشح المنافس، الذي على حد فهم السيد عاكف، وكأنه كافر يستحق المرابطة له". 

مهلاً، إخواني القراء.. لم تنته تصريحات السيد عاكف المتفجرة.. إليكم هذا التصريح الذي أدلى به بعد إعلان نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية: "الإخوان المسلمون يحترمون معاهدة كامب ديفيد". 

وهنا ألاحظ أن الإخوان يستخدمون بحق قضية فلسطين كقميص عثمان، عندما يريدون تأييداً شعبياً، يعلنون رفضهم لليهود المغتصبين والـ... أما إذا أرادوا التأييد الخارجي.. باركوا معاهدة كامب ديفيد. منتهى النفاق السياسي، والسيد عاكف مستمر في تصريحاته المتضاربة، وكأن لا أحد يتذكر ما يقوله هذا العجوز. 

ننتقل لقضية التوريث، التي لم يعلن الإخوان رأيهم فيها بوضوح واتهموا بغموض موقفهم من هذه القضية. "إذا تم تغيير المادة 76 في الدستور، فمن حق جمال مبارك أن يرشح نفسه".. هذا ما قاله عاكف. الآن، بعد أن أعطاهم رئيس الحكومة الدكتور أحمد نظيف، أكبر خازوق سياسي، حين أعلن بمنتهى الصراحة أن الإخوان جماعة محظورة، وأن الحكومة تعمل على إدخال تعديلات دستورية لمنع دخولهم مرة أخرى".. 

هنا انفجرت فقاقيع الإخوان، وتغير موقفهم، وأعلن السيد عاكف، أنه يرفض التوريث لجمال أساساً".. أخيراً، السيد مهدي عاكف، اعترف أنه كانت تجرى اتصالات كي يقابل رئيس الجمهورية حسني مبارك، لكن مبارك رفض لقاءه، وعندما سُئل عاكف، عما كان سيقوله لمبارك، أجاب بشكل منفعل: "كنت سأقول له، اتق الله". وهنا بدوري، أقول لك يا عاكف: "اتق الله". 

ملحوظة: أنا لم أعتمد في نقلي لتصريحات السيد مهدي عاكف على أي صحيفة، بل كل التصريحات السابق ذكرها، ذكرت وأعلنت في موقع الإخوان المسلمين.


الأحد، 27 مارس، 2011

دهس مدرعة حرس جمهوري لأحد المتظاهرين - جمعة الغضب

دماغوس: القاهرة - م. التحرير - 28 يناير 2011

مقتل أحد المتظاهرين المصريين إثر صدمه (دون قصد) 
من قبل مدرعة تابعة للحرس الجمهوري



المتظاهرون يحملون جثمان زميلهم



المتظاهرون يحاولون توقيف مدرعات الجيش دون جدوى

الثلاثاء، 22 مارس، 2011

أحد أمناء الشرطة المفصولين يهدد بإحراق وزارة الداخلية

الفيديو تم تسجيله بتاريخ 21 مارس 2011 
قبل حرق مبنى تابع لوزارة الداخلية بالفعل في اليوم التالي !

الاثنين، 21 مارس، 2011

إيه اللي يحصل لو الدستور - لا قدر الله - اتغير؟

الجيش والعكّ إيد واحدة..!


الصورة من موقع أخبار مصر

انتهينا من مولد الاستفتاء، وظهرت نتيجته التي أظهرت موافقة غالبية المصريين على التعديلات الدستورية
..
وبعد إعلان النتيجة بساعات خرج عضو المجلس العسكري سيادة اللواء ممدوح شاهين ليبشرنا بأنه خلال 48 ساعة سيبدأ إعلان دستوري مؤقت يحكم البلاد في الفترة القادمة.
..
بيد أنه والمدهش - لي على الأقل - حالة السعادة التي انتابت السيد اللواء شاهين وهو يتحدث عن "الخطوات السليمة والواضحة التي تسير بها مصر نحو الديموقراطية".
..
ودعونا نضع احتمالات لتبيان شكل هذا الإعلان الدستوري المرتقب..
..
1- ورقة دستورية تحتوي المواد التي تم الاستفتاء عليها فقط. وهذا غير معقول بالطبع، فكيف ستنظم مواد تعد على أصابع اليدين أمور تسيير دولة من انتخابات مجلسي شعب وشورى ورئاسة وتخصيص صلاحيات هذا وذلك و.. و.. وهي أصلاً لم تتطرق لكل ما سبق.

2- ورقة دستورية تحتوي على مواد بعدد أكثر يكون من ضمنها المواد التي تم الاستفتاء عليها. وهنا سيبرز السؤال المنطقي:
كيف سيتم إدخال مواد لم يتم الاستفتاء عليها إلى تلك الورقة أو الإعلان الدستوري؟

3- فك تجميد العمل بالدستور، وتضمين المواد الجديدة داخله.. وهنا تظهر مشكلة كبيرة خاصة بالمجلس العسكري وهي أن وجوده أصلاً غير دستوري، وشرعيته فقط - كما يقول هو - مستمدة من الشرعية الثورية.. وهذا سيصطدم بطبيعة الحال مع المواد التي تحدد قيادة البلاد لرئيس دولة له صلاحيات محددة في الدستور... وهذا ينقلنا للاحتمال الرابع.

4- أن يتم التأسيس على المواد التي تم الاستفتاء عليها لتشكل نواة لدستور مؤقت يستكمل باقي مواده المنظمة لأعمال الدولة من الدستور القديم، بمعنى أن يتم أخذ المواد التي لن تصطدم مع الواقع الحالي أو تتعارض معه. وهنا تبرز مشكلة، بل مشاكل..

- كيف سيمنح المجلس العسكري لنفسه الحق في أن يجتزأ هذه المادة من الدستور القديم ويترك تلك؟

- وإذا قبل الشعب تفويض المجلس في اختيار المواد التي يراها مناسبة للمرحلة القادمة، فلم كان الاستفتاء أصلاً؟

- لماذا لم يعلن المجلس العسكري دستوره المؤقت بشكله النهائي ليتم الاستفتاء عليه كله؟


- أو لماذا لم يضطلع هو بالمهمة كلها ويقدم لنا دستوره المؤقت دون استفتاء وكفى الله المؤمنين شر القتال؟!

السبت، 19 فبراير، 2011

خدعة مبارك الكبرى..!


بسم الله الرحمن الرحيم
أيها المواطنون..
في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد.. قرر الرئيس محمد حسني مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شؤون البلاد..
والله الموفق والمستعان
..
عقب هذا البيان "الشهير" الذي تلاه نائب رئيس الجمهورية عمر سليمان خرجت جموع المواطنين المصريين في فرحة غامرة محتفلة بـ"انتصار" الثورة المصرية ونجاحها في "إسقاط" الرئيس مبارك.
..
وبالطبع توالت ردود الأفعال الدولية مهنئة الشعب المصري وقد ظهر هذا في كلمات المديح والإعجاب التي ذكرها قادة العالم.
..
لكن.. هل استقال مبارك بالفعل؟
..
سأجيبك بكلمات مقتضبة كما فعل السيد عمر سليمان.. الرئيس محمد حسني مبارك ما زال رئيساً للبلاد.. ورسمياً..!
..
مهلاً عزيزي القارئ.. قبل أن تبدأ بالسب واللعن.. لماذا لا نذهب سوياً إلى نصوص مواد الدستور المصري قبل أن يتم تعطيل العمل به وهو أمر لاحق لقرار "التخلي عن الحكم " الذي أذاعه النائب عمر سليمان.
المادة (83) 

إذا قدم رئيس الجمهورية استقالته من منصبه وجه كتاب الاستقالة إلى مجلس الشعب. 

أعتقد أن المادة واضحة كالشمس.. 
..
الدستور ينص على أن رئيس الجمهورية إذا أراد الاستقالة وجه خطاباً إلى مجلس الشعب بذلك..
..
لكن ما الذي قاله السيد عمر سليمان؟
..
قرار مبارك بالتخلي عن الحكم.. ما معنى هذه الجملة؟ ولماذا لم يقل النائب: قرر مبارك الاستقالة بشكل صريح؟
..
الدستور المصري لا يوجد به صيغة: التخلي عن الحكم أو حتى التنحي..!
..
وإن كان الأمر غير مقصود وأنه مجرد صيغة بنائية مقصود بها الاستقالة، فأين هو خطاب الاستقالة الذي وجهه مبارك إلى مجلس الشعب أو حتى إلى رئيس مجلس الشعب وكلاهما كان موجوداً قبل أن يُصدر قرار "لاحق" بحل مجلس الشعب؟
..
"قرر الرئيس محمد حسني مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية"
..
الاستفسار الثاني والذي لا يقل أهمية عن الأول هو: متى هذا التخلي عن الحكم؟
..
مبارك قرر التخلي عن الحكم، لكن متى؟ الآن بعد شهر أم بعد 6 أشهر؟
..
وما تفسير البيان الثالث للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي قدم التحية والتقدير إلى "السيد الرئيس محمد حسني مبارك" على ما قدمه في مسيرة العمل الوطني..

وقد خاطب البيان مبارك بـ"السيد الرئيس" وليس الرئيس السابق إن كان قد استقال بالفعل.. ولا مجال للتبرير أنها مجرد زلة لسان.. فهذا غير مسموح بطبيعة الحال مع بيان عسكري وتاريخي مثل هذا.
..
أخيراً.. إن كان مبارك قد استقال بالفعل فيجب أن يتم نشر خطاب الاستقالة علناً وممهوراً بتوقيعه هو نفسه بالإضافة إلى تاريخ يوم الاستقالة..
..
وإلى حين أن يتم ذلك..
..
ففي تقديري أننا نعيش ضمن أكبر خدعة في التاريخ لم تنطل على شعب بأكمله فحسب بل على العالم أجمع..!

اختلاف سياسي مع (شعبولا)..!


مقالة أرشيفية - بتاريخ 22/10/2005 تقريباً يعني :)


أنا بكره إسرائيل، وبحب عمرو موسى"، هذه المقولة الشهيرة والتي غناها مغني شعبي يدعى شعبان عبد الرحيم وهو مصري وذلك منذ سنوات، وقد اهتمت وسائل الإعلام المحلية وأيضاً الأجنبية بهذه الأغنية كثيراً والتي خرجت لتعبر عن حقيقة مشاعر المصريين (أو على الأقل أغلب المصريين) تجاه إسرائيل وتجاه وزير الخارجية السابق وأمين جامعة الدول العربية الحالي السيد عمرو موسى والذي يحظى باحترام وتقدير "أغلب" العرب وليس المصريين فقط، وأقول أغلب لأني من الناس الذين لهم رأي مخالف في السيد موسى.

أتذكره جيداً حينما كان وزيراً للخارجية، وكم كنت معجباً بأدائه المهني والكاريزما التي يتمتع بها ولكن فجأة اختفى عمرو موسى، إلى أين؟ إنه في مبنى يطلقون عليه جامعة الدول العربية، مجرد موظف للأسف كما نعته أحد حكام المنفى السياسي الذي ذهبه بإرادته بناءً على توجيهات رئيسنا طويل العمر، وقد خُدعنا ساعتها وقيل لنا إن منصب أمين الجامعة العربية ستأخذه إحدى الدول بعد أن كان حكراً على مصر لذا لابد من ترشح موسى!

كم اندهشت من مدى تحمل هذا الرجل لما صار عليه بعد أن كان ذا منصب يحسب لتصريحاته ألف حساب والآن..؟!

ثم جاءت الفرصة ليستعيد ما فقده وأيضاً لن يخسر شيئاً إذا كان قد استجاب لمطالب المصريين العفوية بترشحه للرئاسة في الانتخابات الرئاسية الماضية، ولكنه للأسف أحبطنا وكأن لديه حسابات أخرى.

مرة أخرى تجدد الأمل لدي بعد أن اقتربت الدورة الرئاسية لما يسمى بجامعة الدول العربية، وظننت أنه لن يرشح نفسه فترة جديدة ولكن خاب ظني مرة ثانية وتم التجديد له بفترة جديدة!

ما هو سرك يا عمرو موسى؟!

لماذا تبخل علينا بما تحوذه من كفاءة الكل يشهد لك بها؟

لماذا تضع حسابات لهذا العجوز الذي يحكمنا؟

هل تخاف من اغتيال سياسي كما سبق وأن اغتالوا الدكتور أيمن نور؟

لماذا لا تقدم استقالتك من جامعة (لم ينجح أحد) هذه، وتقدِم على مصر؟

لماذا لا تنشئ حزباً جديداً أو على الأقل تنضم إلى أحد الأحزاب القائمة؟

أخيراً سيدي الفاضل، دعني أختلف مع السيد شعبان عبد الرحيم وأقول:

"أنا بكره إسرائيل، ومش بأحب عمرو موسى"

السبت، 5 فبراير، 2011

بنعمل عشانك..!

دماغوس - 28 يناير 2011

لقطة من أحداث جمعة الغضب 28 يناير 2011
"معركة ماكدونالدز"

video