الصفحات

الثلاثاء، 9 يونيو، 2009

المُزز هي الحل!

اللي شاف الانتخابات اللبنانية الأخيرة، أكيد خد باله من كمية البنات اللي كما لهطة القشطة - على رأي عم محمود السعدني - واللي كانت رايحة تنتخب بحماس فشر حفلة من حفلات تامر حسني.

يا أوحي على لبنان يا أوحي..!
أنا ساعات بيتهيألي إن الدول الاستعمارجية القديمة بعد ما خلصوا قسمة البلدان ما بينهم وكل واحد خد نصيبه من التورتة، خلوا لبنان دي في الآخر على أساس إنها الكريزة بتاعة المنطقة..

طب ذمة ودين، عايزك تقعد تتفرج على أي برنامج لبناني حتى لو سيادتك مش فاهم حاجة من اللهجة.. مش مهم..
حتى لو كانت نشرة الأخبار وإنت ما لكش في السياسة..
يا بووووي!

معلهش امسك نفسك شوية، ونرجع لمرجعونا..
إحنا كنا بنقول إيه صحيح؟
آه، الانتخابات!

تقدر تقول لي نسبة الإقبال الكبيرة اللي كانت في الانتخابات اللبنانية كان سببها إيه؟

اوعى تتفلسف وتقول لي عشان في جبهتين، والانتخابات دي مسألة حياة أو موت والكلام اللي بتسمعه في الجزيرة ده..

لا يا بيه، ببساطة ومن غير حلفطة..
السر في المُزز يا معلم..
المُزز اللي تدفقت على اللجان الانتخابية ووراهم تدفق الشباب أفواج ورا أفواج..

وهو ده اللي خلى نسبة الإقبال تبقى عالية بشكل غير طبيعي لدرجة إن اللجان الانتخابية ما كانتش ملاحقة على الأعداد الغفيرة اللي جاية تصوت..!

طيب إحنا هنا في مصر عندنا انتخابات مجلس شعب سنة 2010 وفي كلام إنها ح تكون في 2009، ده لو المجلس اتحل يعني..

والحاجة الوحيدة اللي بتتفق فيها الحكومة مع المعارضة في مصر إن الشعب سلبي ومش بتاع انتخابات..
يعني مثلاً، نسبة الإقبال في انتخابات مجلس الشعب اللي فاتت كانت أقل من 25%!!!

طبعاً حاجة تكسف.. طب يبقى إيه الحل دام عزك؟
..
ما فيش غير المُزز.. المُزز هي الحل يا أستاذ!
واستنى بس قبل ما تعترض..

مش في دول بتجيب مراقبين دوليين من بره وبتدفع تكاليف انتقالاتهم عشان يراقبوا الانتخابات؟ طب والهدف إيه؟
عشان في الآخر العملية الانتخابية تمشي زي الفل والناس تقبل على اللجان..

طيب يا جدعان إحنا لما نستعير كام ألف مُزة من لبنان الشقيق، ونوزعهم على اللجان الانتخابية..

تخيل كده الإقبال ع اللجان الانتخابية ح يبقى عامل إزاي..!
وأهو كله في صالح العملية الانتخابية في الآخر..

طبعاً، ح تقول لي إن الاقتراح ده فاشل عشان بالطريقة دي الشباب بس هما اللي ح يروحوا ينتخبوا..
أقول لك لأ يا معلم..
البنات المصريات كمان ح تلاقيها رايحة تنتخب دُفف دُفف..
أومال إيه!
عشان يشوفوا المُزز اللبناني دي لابسين إيه وعاملين شعرهم إزاي وباقي الحاجات البناتيتي دي..

ده أنا حتى خايف إنه من كتر إقبال الناس، الحكومة المصرية تستغلها فرصة وتخلي التصويت بفلوس..

وتبقى مصر دولة الريادة فعلاً..
عشان ح تكون أول انتخابات في التاريخ اللي الناخب عشان يدلي بصوته لازم الأول يقطع تذكرة..!